فرقة الرحلات الكوكبية تزور منطقة الدورة في الجولان الأوسط وعين زيوان والخوشنية



ضمن مساراتها لموسم الرحلات لهذا العام قامت فرقة الرحلات الكوكبية يوم السبت الموافق 17-03-2018 برفقة المرشد  صالح قاسم بزيارة منطقة  عين الدورة ومسار عين الدورة  في الجولان الأوسط بدأتها المجموعة بزيارة عين الماء الباقية بالقرب من أطلال قرية الدورة السورية والتي غادر سكانها المنطقة بفعل حرب العام 1967 .

وقرية الدورة تقع في الجهة الغربية من  الجولان. وتمتد القرية حول طريق التفافية بوادي السنابر, من هنا جاءت تسميتها الدورة.

 من أطراف قرية الدورة تنبع عين ماء وتسير من منحدر وادي السنابر عبر البطيحة إلى طبريا.

وقد استوطنت هذه القرية قبائل بدوية من سبط اللويسية. وقال عنها  المستشرق الاوربي " شوماخر" في كتابه "الجولان" عام 1888" بانها خرابة مكونه من ثمانية بيوت شتوية تتبع لعرب "الويسية" وتقع بين وادي الفاخورية والسنابر. من ناحية الغرب والجنوب.

 القرية مفتوحة الأفاق . من الشرق محمية بمدرجات بازلتية, يظهر فيها اثار واعمدة تدل على انها بوابة او مدخل مدينة قديمة . من هذه النقطة يمكن رؤية اثار سور باتجاه الجنوب الشرقي، وحجارة كانت مستعملة للبناء يبلغ طولها حوالي ستة اقدام.

 القرية نفسها تقع داخل السور ولايوجد بها ما يلفت النظر. قرب المدرجات البازلتية يوجد نبع "عين الدورة" وهو نبع مميز ضمن الـ160 نبع ماء في الجولان، وليس بعيدا عنه وباتجاه الشمال الغربي، يوجد نبع اخر تروي مياههما حقول الذرة ،بوادي الدوره حيث اقام السكان مطحنة تعمل بقوه المياه. تنمو شجيرات كثيفة من "الدفلة" وغيرها بهذا الوادي الذي تجري به المياه بشكل دائم وتصب بوادي الصفا ومن هناك الى منطقة البطيحة وثم بحيرة طبريا. بين الدورة والعلمين يوجد العديد من "الدولمين" المحفوظة بشكل جيد ومغطاة بقطع صخرية كبيرة.

هذا وقد أنهت المجموعة مسارها الأول لهذا اليوم في مدينة كتسرين والتي بنيت على أنقاض البلدة السورية القصرين.

القصرين كانت عبارة  قبل العام 1967عن قرية سورية في الجولان تتبع إداريا إلى محافظة القنيطرة.

 تقع قصرين على الحافة الغربية للجولان، غرب وادي الزويتان، عبر مسيل العوينات في شمالها الغربي، على بعد 22كلم إلى الجنوب الغربي من مدينة القنيطرة.

كان يسكن في القرية قبل احتلالها في حرب حزيران عام 1967 حوالي 474 مواطناً سورياً، اعتمدوا في حياتهم المعيشية على زراعة الحبوب والبقول، إلى جانب تربية الأبقار والأغنام.

ومن هناك توجهت المجموعة بالحافلة الى منطقة شمال شرق هضبة الجولان بحيث قامت المجموعة بمسار مشي على الاقدام لمدة ساعة ونصف في منطقة عين زيوان وأنهته في الجهة الشرقية المقابلة لمنطقة  تل حزيقة (ألوني هباشان) ومن هناك بالحافلة الى أطلال قرية الخُشنية 12 كم جنوب غرب القنيطرة وزيارة مسجدها الباقية أطلاله في المكان وكذلك اطلال القرية جنوب المسجد وقد كان معظم سكانها من الشركس حتى العام 1967 ،العام الذي احتلت به اسرائيل هضبة الجولان.  

وفي هذا الموقع أنهت المجموعة مساراتها لهذا اليوم.

 

نبقى على تواصل: هاتف رقم: 9998624-04 | فاكس رقم: 9998406-04 | بريد الكتروني: majleskawkababualhaija@gmail.com